تسجيل
قصة قصيرة

حلم دودة الكتب فارس أقلام

وقت القراءة : 3 د
قُرِأ النص 892 مرة
0 تعليقات

-ما هو حلمكِ!؟
-حلمي مكتبة غنية بالكتب ومعطرة برائحة الحبر ومغلفة بأوراق الورد
-ماذا! حلمك مكتبة اعتقدت أن يكون حلمك أنا ! كنت أنتظر جوابك بفارغ الصبر وها أنتِ ذا رميتِ بكل ما أحمله لكِ من مشاعر في عرض المكتبة، على كل حال هذا حلمك وأنا أحترمه علكِ تعيدين النظر في قلبك جميلتي
-أنت تعرف جيداً أن الكتب من أولوياتي قبل أن أفكر بقلبي أفكر في كتبي لا تخف أنت تأخذ حيزاً كبيراً في قلبي! أعتقد أنك تغار من كتبي يا عزيزي!
همم! هل سمعتي يوماً عن عاشق لا يغار قولي لي؛ برأيي أن للعشق والغيرة علاقة روحية وأحياناً تعسفية أي عندما تغلب الغيرة الحب فيعيش الحب مظلوم لا دور له غير أربعة أحرف وهي أحبك غير كافية لسد رمق جوع الحب للاهتمام، أعتقد أنني غيور من النوع الأول!وهذا جيد لقلبي الأبيض المسالم تماماً كالغيمة البيضاء في السماء الزرقاء لا يمر من خلاله غير قاصده كطير الحب مثلاً ، وهناك من يستوطن الأزرق والأسود فيِّ؛كالشمس والقمر والنجوم ففي الأولى ابتسامتك والثانية وجهك والثالثة عينيكِ!❤️ معشوقتي، إنني أرَ أثر كلماتي فيكِ الآن في لمعان النجوم!
-صحيح إلى أي مكان تحلمين أن تذهبي في المستقبل ؟
-إلى أي مكان يقدس الكتاب ومحبيه كوطن الكتب؛ هذا المكان الذي يعيش فيه البشر مسالمين لا حياة لهم من دون الكتب يمشون وفي عقولهم كتب كبروا على حب الحرف والقلم و اشتدّ عودهم في قراءة الكتب؛ ينامون وفي يدهم رواية،ويقتاتون على الكتب(آكلي الكتب).!
-يا إلهي!مرة أخرى! على كل حال؛من هو فارس أحلامك!؟
أجيبي بصراحة!
في الحقيقة “لا أحد” الان ولكنني أحلم ‘بفارس أقلام’ هو الفارس الذي سيخطف قلبي بكتاب خطه قلمه بامتياز يسرق عقلي بصوت قلمه الأزرق اللطيف،يأثرني بحرفه ويسافر بي إلى ثقافته الواسعة وخيالاته الجامحة وعذوبة كلماته الرائعة…

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة Candy.dj

Candy.dj

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *