تسجيل
خواطر

فتاة الحي

وقت القراءة : 1 د
قُرِأ النص 1042 مرة
0 تعليقات

ملاحظة المحرر: مادتك مميزة يرجى منك الإنتقال والكتابة في موقع خلاصات هواء من هنا لتحظى بفرصة نشر مادتك من خلال صفحة كتب التي يتابعها أكثر من مليون ونصف قارئ حول العالم.

في حينا فتاه ترسمها النسمات في كل منعطف والأمطار على كل جدار ،،
خصرها طوق ياسمين وعيناها واحةٌ تسقي العطشى المبعثرين ،،
ضحكتها قصيدة هوجاء في قلب عاصفه وغمازتها سفينة إنقاذ تخرجني كلما أغرق في نظراتها ،،
عندما تمشي يضل الليل طريقه الى دروب مدينتنا ويستمر العطاء ويتلاشى النوم ،،،
كيانها المبهم تحوطه هالة من السماء ،،تصنع الجمال فوق الجمال من العدم ،،
شعرها فيه أمل ومئة ألف قصيدة غزل ،تدغدغ خصله وتقرأ الرسائل ترمي ما لم يعجبها وتترك الباقي ،،
انا هنا منذ البارحه انتظر موعد رسالتي ،،علي أن أكون صاحب الحظ السعيد ،

#معتز_الففيه

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *